Il y a actuellement 5 personnes qui consultent cette page.

News

Check out market updates

أنواع الاراضي في المغرب

 !! أنواع الاراضي في المغرب، ضروري تعرفهم باش تحمي راسك

المغرب بلد كا يتميز بواحد التنوع ثقافي لا مثيل له، من بين هاد التنوع كاين تنوع الاراضي ، و هنا ماغانتكلموش على نوعية الاراضي من ناحية التربة او الخصوبة اولا المردودية ديالها، لكن غانتكلمو عليها من ناحية قانونية لي كاتهم بزاف ديال الناس خصوصا الناس الي كايبغيو يشريو أرض بالمذخرات ديالهوم لي خدمو عليها باليل و النهار، لكن بسبب عدم العلم او الجهل ديالهوم ببعض المسائل القانونية و العملية، لا قدر الله، تا يتم النصب عليهم من طرف بعض العصابات او كيفما كايتسما  مافيا العقار و حتى هدا بوحدو موضوع كبير لي بغا يقرا على واحد الجزء منو يدخل هنا

نكملو، قلنا بسبب جهل الناس ببعض المسائل كايتم النصب عليهم، كدالك يمكن يوقع غلط و خلط في المصطلحات و المفاهيم عندهم، بحيث انه، مثلا واحد الشخص لقا ارض او منزل بثمن جد مغري و بالنسبة ليه لقى  »همزة  » ، لكن الشيء لي غافل عليه هو انه ما عارفش نوعية الوثائق القانونية ديال ديك الارض او داك المنزل، الشيء لي يقدر يرجع بواحد الاثر سلبي عليه فالمستقبل، و يلقى راسو شاري منزل او ارض في الاصل ما كا يتباعو ما كايتشراو ! ، و بلي هو ماشي المالك ديالهوم او كيفما كانسميوه بالدارجة  » ماشي هو مول الشي  » ، غدا ولا بعدو يقولو ليه الباب الحباب

ادن، باش توعاو بهاد الاخطار و تتفاداو المفاجئات السلبية، ضروري تتعرفو على انواع الاراضي في المغرب، و قبل ما ندكروهوم ضروري نرجعو شوية في التاريخ باش تفهمو علاش اصلا كاين هاد التعددية في العقارات ؟

المغرب كباقي دول العالم الاخرى، عندو تاريخ عريق و قديم فيه ما هو مأسف لكن فيه اي حاجة تخلينا مفتاخرين بالهوية المغربية ديالنا، على اي، باش نبسطو الشرح ديالنا، غانقسمو التاريخ ل 2 مراحل و عقلو مزيان عليهم : 1 مرحلة ما قبل الحماية، 2 فترة الحماية و ما بعدها

نبداو بفترة ما قبل الحماية، اي ما قبل 1912

فهاد المرحلة كانت العقارات خاضعة لقوانين الشريعة الاسلامية و الاعراف المحلية حسب كل منطقة، كمثال على دالك، اراضي الجُمُع او الاراضي السلالية الي كانت ولا زالت، ملكيتها او ما يسمى بحق الرقبة ديالها في ملك الجماعة السلالية الي هي قبيلة متجانسة، لكن حق الاستغلال تايتعطى للافراد الدكور ديال هاد القبيلة، و الاصل في هاد القضية راجع للمعتقدات الدينية لي تا تعتبر بان  » الارض ديال الله  » و الانسان هو خليفته فيها و من هاد المنطلق ما هو الا مستخلف، عند حق استغلال خيرات الارض و الانتفاع بها فقط. حتى لمن بعد عاد ظهرت الملكية الخاصة، كما انه مازال انواع اخرى ديال العقارات لي غادين ندكروهوم بالتفصيل في اخر الموضوع

   : فترة الحماية

مع هاد الفترة ديال الحماية الفرنسية وقعو بزاف ديال الاحداث، و لي تايهمنا حنا فهاد الموضوع هو التحفيظ العقاري، لي هو القانون الجديد و المعاصر لي دخلاتو فرنسا للمغرب و لي تايوفر حماية اكثر للعقارات سواء كانت ارض او بنايات. هادا من ناحية الاثار ديالو، لكن باطنيا و الدوافع ديال هاد النظام اي التحفيظ العقاري لي تا يدخل الاراضي من المِلْك الى اراضي محفظة كيف ما كان عرفوها حاليا، الدوافع ديال هاد النظام هي دوافع استعمارية باش تعطي واهد الشرعية للاجانب في الاستيلاء على اراضي المغاربة، على اي  كما يقال هو حق اُريد به باطل، لكن الباطل اُزهق مع الاستقلال و مع استرجاع الدولة للاراضي ديالها

  : المهم، الى جانب هاد النظام ديال التحفيظ العقاري و اراضي الجمع كاين انواع اخرى، ندكروهم دابا

 الملك الخاص

هو نوع العقارات لي الانسان يقدر يتملكها بكل اريحية، و تيمكن ليه انه يتصرف فيها كيما بغا ؛ طبعا في حدود القانون؛ بحيث يمكن ليه يبيع و يشري، يتصدق او يوهب لمن بغا و وقتما بغا، و التملك ديال هاد العقارات ضروري تيكون مكتوب، اي موثق في عقود رسمية سواء ديال العدول او الموثق بحال بحال. و ينصح بي.

بالاضافة الى انه على اساس هاد الملك الخاص و الوثائق لي كات تبثو، يمكن يتحفظ في المحافظة العقارية. خاصك تعرف بلي واخا عندك عقار مامحفظش، راك مالك عقارك او راك  » مول الشي  » يكفي انه يكون عند عقد ملكية رسمي ديال العدول او الموثق.
العقار المحفظ ينصح به كدالك

 الكيش

: هو نوع من العقارات عبارة على اراضي فلاحية كانت عطاتهوم الدولة لبعض القبائل باش تشجعهم على الانضمام للجيش و خدمة العسكر، و من هنا جات التسمية ديال كيش او جيش. لكن الملكية ديالهوم ديال الدولة و الناس لي  عند بالهم راها ديالهوم راه غالطين ! راهوم مجرد منتفعين فقط منها، لهدا كاتلقاو بان التفويت ديالها تاي تم غير بالتنازل فقط
.لا ينصح بها ادا كان غرضك انك تتملك و تبني

 الاحباس

: هي عقارات محبسة او موقوفة من طرف اشخاص كانو تايملكوها من قبل، يقدر يكونو خواص او جماعات او الدولة كدالك. و كتكون
تابعة لوزارة الاوقاف و الشؤون الاسلامية لي بدورها هي لي كاتسيرها و كاتقوم بالتدبير ديالها. ادن التملك ديالها لا يمكن، تايبقا مجرد الحق في الانتفاع منها فقط، كمثال المحلات لي كاتكون تابعة للمنشئات الدينية، كاتكرى للتجار مقابل ثمن و الارباح كاتكون مخصصة للخدمات الخيرية، او الاحسانية او الدينية

ادن، ادا كنتي باغي تشري عقار من الاملاك الحبسية لا يمكن، لكن تقدر تكريه

 الأملاك المخزنية

هي املاك ديال الدول و كتكون يا اما خاصة او عامة، و الدولة هي الوحيدة الي تقدر تتصرف فيها سواء بالبيع او الكراء

 الزوايا و الشرفاء

 نقدرو نعتبروها كاتشبه لاراضي الجمع لان ملكيتها ماديالش الخواص، و كاتشبه كدالك للاوقاف لانها عبارة على وقف بعض الافراد او بعض الجماعات او حتى الدولة لبعض اراضيها لفائدة زاوية دينية او طريقة دات بعد ديني.

! باش نختمو موضوعنا لي ماكايساليش، الواحد يسول مزيان على نوعية العقار لي بغا يشريه اولا، عاد يسول على الثمن، لنه كيما كايقولو عند رخصو تخلي نصو

Pour plus d’infos veuillez nous contacter

Télé : 06.77.81.53.47 / 06.63.25.29.86

Fax : 05.24.31.06.67

Suivez nous / Follow us

Page Linkedin     Instagram    Page Facebook Chaine Youtube


VOIR AUSSI : Terrain à vendre

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *